الأربعاء , 13 سبتمبر 2017
الرئيسية » أخبار التكنولوجيا » حرب السحاب: معارك جوجل وأمازون ومايكروسوفت لامتلاك مستقبل الحوسبة

حرب السحاب: معارك جوجل وأمازون ومايكروسوفت لامتلاك مستقبل الحوسبة

25.03-Servers_1-large_trans++qVzuuqpFlyLIwiB6NTmJwfSVWeZ_vEN7c6bHu2jJnT8

جوجل معروفة في كل بلد تقريبا كمحرك البحث المهيمن على العالم، أمازون أكبر شركة تجزئة في العالم على الانترنت، ومايكروسوفت هو القوة لبرامج الكمبيوتر وراء ويندوز.

لكن الشركات الثلاث تخوض أيضا في معركة لتحديد الثورة القادمة في مجال الحوسبة، والاندفاع الذهبي الذي يمكن أن يصبح أكثر ربحا من عمليات مئات المليارات من الدولارات يتم تشغيلها اليوم: سحابة.

الحوسبة السحابية تتيح للشركات أو لأشخاص استئجار، بناءا على الطلب، من قوة المعالجة والتخزين والبرامج على شبكة الإنترنت. بدلا من شراء خوادم الكمبيوتر باهظة الثمن، والذاكرة والبرامج، يمكن للشركات الآن استئجارها، والنقر في مراكز البيانات الضخمة الواسعة التي يديرها أمثال جوجل وأمازون ومايكروسوفت. سحابة هو الفرق بين أن تكون قادرا على الاستماع فقط إلى الموسيقى التي قمت بتخزينها على كمبيوترك والعثور على أي أغنية على خدمة الإنترنت عند الطلب مثل Spotify والفرق بين فقدان وثيقة حاسمة، وبعد ذلك يمكن الوصول إليها من أي جهاز كمبيوتر على خزانة الملفات على الإنترنت.

ومع ذلك، للعديد من الشركات، هو أكثر من ذلك. بينما الشركات تخزن البيانات تقليديا وتشغل العمليات المعقدة مثل البرامج التي تقوم بتحليل عادات التسوق للعملاء على ملقم كمبيوتر باهظ الثمن في المكتب الذي يتطلب توظيف المهندسين المتفانين، والحوسبة السحابية التي تعني أنها يمكن أن تستخدم جهاز شخص آخر على بعد آلاف الأميال، التخلص من التكاليف الأولية والسماح لهم إضافة سعة كلما كانوا في حاجة إليها.

خدمة الفيديو على الإنترنت نيتفليكس، على سبيل المثال، يعمل بشكل كامل تقريبا على منصة سحابة الأمازون. خلال ساعات الذروة، يمكن نيتفليكس تناول أكثر من ثلث جميع حركة المرور على الإنترنت في أمريكا، وهو مستوى الطلب أنها لن تكون قادرة على مواكبة بناء الخوادم الخاصة بها. وسناب شات تطبيق الرسائل، الذي بدأ قبل خمس سنوات فقط، ويظهر الآن مستخدميها سبعة آلاف فيديو يوميا، مما يشكل ضغطا على موارد الحوسبة التي كان يعني انقطاع الخدمة المستمرة قبل الحوسبة السحابية. تدار الشركة على سحابة غوغل.

قبل عقد من الزمان، الأمازون بدأ بداية سريعة ثورة السحابة من خلال إطلاق خدمات ويب الأمازون (AWS). صمم أصلا كوسيلة لتلبية الطلب الضخم الخاص بالشركة للموارد كما نمت إمبراطورية البيع بالتجزئة، بدأت بصنع بنيتها التحتية المتاحة على الانترنت للمطورين خارجيين. وهذه الخطوة أعمت العديد من مؤسسي عالم تكنولوجيا المعلومات واللاعبين، وميزة الحركة الاولى من الأمازون الآن جعلته مزود سحابة المهيمن في العالم: أوامرها الآن ما يقرب من ثلث السوق، مقابل حصص من رقم واحد لكل من مايكروسوفت وغوغل.

المصدر: http://www.telegraph.co.uk/technology/2016/03/25/cloud-wars-google-amazon-and-microsoft-battle-to-own-the-future/

إقرأ أيضا

xl-2016-holoportation-1

إتصلت بأحد؟ مايكروسوفت Holoportation يعيد تعريف الاتصالات وجها لوجه

كشفت شركة مايكروسوفت يوم الاثنين نسخته من التيليبورتر، ودعي “holoportation”، والتي تم تصميمها لنقل نماذج ...

103285976-GettyImages-156216680.530x298

جوجل كانت متاحة في الصين … لمدة ساعتين فقط

عثرت خدمات بحث Google وسيلة من خلال حظر الصين البالغ من العمر ست سنوات في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *