الأربعاء , 13 سبتمبر 2017
الرئيسية » أخبار التكنولوجيا » نصف سكان هذا الكوكب سيحتاجون لنظارات بحلول عام 2050 بسبب الشاشات

نصف سكان هذا الكوكب سيحتاجون لنظارات بحلول عام 2050 بسبب الشاشات

TWINS MYOPIA STUDY
PICTURE BY BRIAN SMITH
DOZENS OF PAIRS OF TWINS TODAY UNDERWENT EYE TESTS AT ST.THOMAS'S HOSPITAL IN LONDON AFTER NEW RESEARCH THERE HAS INDICATED THAT A GENE CALLED PAX6 MAY PLAY A CRUCIAL PART IN THE DEVELOPMENT OF MYOPIA.PIC SHOWS:IDENTICAL TWINS KATIE(LEFT)AND WENDY THURSTON,19 FROM MILTON KEYNES AT THE HOSPITAL TODAY
TWINS MYOPIA STUDY PICTURE BY BRIAN SMITH DOZENS OF PAIRS OF TWINS TODAY UNDERWENT EYE TESTS AT ST.THOMAS'S HOSPITAL IN LONDON AFTER NEW RESEARCH THERE HAS INDICATED THAT A GENE CALLED PAX6 MAY PLAY A CRUCIAL PART IN THE DEVELOPMENT OF MYOPIA.PIC SHOWS:IDENTICAL TWINS KATIE(LEFT)AND WENDY THURSTON,19 FROM MILTON KEYNES AT THE HOSPITAL TODAY

نصف سكان العالم يمكن أن يكونوا قصيري النظر بحلول عام 2050 كما تبين البحوث. هذا زيادة عن النسبة الحالية 34 في المائة التي تكافح حاليا مع رؤية المسافات.

والسبب في هذا الانخفاض المفاجئ في قدرات البصر هو قضاء الكثير من الوقت للبحث في الكمبيوتر وشاشات الهواتف الذكية وعدم كفاية الوقت في الخارج، وفقا للدراسة التي نشرت في دورية طب العيون.

فإنه يتوقع أن 4.8 مليون شخص – أو 49.8 في المائة من سكان العالم – سيحتاجون نظارات بحلول عام 2050. في عام 2010، 28.3 في المائة من الحور العالمي – أو 2 مليار نسمة – يعانون من قصر النظر. وهكذا فإن التكنولوجيا تضاعف عدد السكان قصيري النظر.

التغييرات: “تعتبر على نطاق واسع أن يكون مدفوعا من العوامل البيئية”، وقال الباحثون. “يقوم هذا على نمط الحياة والتغيرات الناتجة عن مزيج من انخفاض الوقت الذي نقضيه في الهواء الطلق وزيادة الأنشطة بالقرب من العمل والذي نقضيه ننظر في الشاشات”.

وتبين الدراسة أن الناس الذين يعيشون في البلدان المرتفعة الدخل، مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وأجزاء من آسيا، هم أكثر عرضة لقصر النظر – كما أنهم يقضون المزيد من الوقت ينظرون في الشاشات. كما وجدت دراسة منفصلة مؤخرا أن الأطفال البريطانيين من المرجح أن تكون قصيرة النظر مرتين أكثر من الآن مما كانت عليه قبل 50 عاما. وجد بحث من جامعة أولستر 16.4 في المائة من الأطفال البريطانيين يعانون الآن مع قصر النظر مقارنة مع 7.2 في المائة في 1960s.

لكن هيئة المحلفين ما زالت مستمرة في البحث حول ما إذا كان الوقت الذي نقضيه أمام الشاشة تجعل في الواقع البصر أسوأ. باحثون في جامعة ولاية أوهايو وجدت أن التحديق في شاشة الكومبيوتر لساعات “لا يسبب قصر النظر”. في دراسة قبل عقدين من الزمن، وجدت لا علاقة بين وقت التحديق في الشاشة والبصر في 4500 الأطفال.

“لقد كان يعتقد بأن العمل القريب أن يكون سبب قصر النظر، أو على الأقل أحد عوامل الخطر، لأكثر من 100 سنة”، وقالت كارلا زادنيك، عميد كلية البصريات في جامعة ولاية أوهايو والمؤلف الرئيسي للدراسة “وفي هذه البيانات الكبيرة من عينة تمثيلية عرقية من الأطفال، لم نعثر على أي علاقة.”

على حد سواء وافقت اثنين من الدراسات المتناقضة أن الأطفال الذين يقضون المزيد من الوقت في الخارج هم أقل عرضة لقصر النظر، لكن من غير المعروف ما الذي يسبب التأثير الوقائي، أو إذا كانت تتعلق في الوقت المقضي أمام الشاشة.

المصدر: http://www.telegraph.co.uk/technology/2016/02/22/half-the-planet-will-need-glasses-by-2050-because-of-screens/

إقرأ أيضا

apple-iphone6s-onsale-san-francisco-stockton-5572

أبل تريدك أن تتخلص من الآيفون القديم مع خطة سداد جديدة

رغبتك شديدة للحصول على ايفون جديد ولكن لا تستطيع دفع سعره كاملا مقدما؟ قد تحب ...

lg

إل جي ستايلس 2 مع عرض 5.7 بوصة، وبطارية ضخمة

يذكر أن إل جي يوم أعلنت عن هاتف ذكي آخر جديد قبل المؤتمر العالمي للجوال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *