الرئيسية » أخبار التكنولوجيا » هذا المربع ذو 99 دولار يحول أي هاتف ذكي إلى طابعة 3D

هذا المربع ذو 99 دولار يحول أي هاتف ذكي إلى طابعة 3D

olo_015-720x480-c

إذا كنت قد أمضيت السنوات القليلة الماضية متمسكا بالحصول على طابعة 3D التي تكلف مئات من الدولارات، لدينا أخبار جيدة لك: الطابعة التي كنت في انتظار أخيرا هنا، واسمها OLO. الجهاز، الذي برزت لأول مرة في صانع فير العام الماضي في نيويورك، وقد وجدت أخيرا طريقها كيك ستارتر – حيث طمس الهدف تمويلها 80 ألف دولار في غضون بضع ساعات.

تم تصميم OLO لاتخاذ هاتفك الذكي وتحويله إلى طابعة 3D تعمل بكامل طاقتها. جديا – عليك فقط تحديد التطبيق، اختر الشيء الذي تريد طباعته، وضع هاتفك إلى قاعدة الجهاز، واسحب جزء مكتمل بعد بضع دقائق. انها مثل السحر، وكل شيء يكلف أقل مما تظن.

وإليك كيف يعمل: تتكون الطابعة من ثلاثة أجزاء رئيسية – خزان، الراتنج فوتوبوليمير الخاص الذي تصب فيه، وغطاء الآلي الذي يحتوي على بناء لوحة التحكم والالكترونيات. في الجزء السفلي من الخزان، هناك قطعة من الزجاج المستقطب لوضع الهاتف تحته، التي تواجه التصاعدي.

في الأساس، وبمجرد وضع غطاء على الرأس تبدأ الطابعة بالعمل، والتطبيق يجعل ضوء شاشة الهاتفك مع نمط معين. الزجاج المستقطب يأخذ كل هذا الضوء (الذي يضيء ظاهريا لإعطاء هاتفك زاوية عرض أوسع) والموجهات ذلك حتى يتسنى لجميع الفوتونات تذهب مباشرة إلى أعلى. حتى أشعة شاشة الهاتف تضيء في الخزان، وعلى ضوء توجه يسبب طبقة من الراتنج لتتصلب على لوحة البناء، والتي تتحرك ببطء نحو الأعلى كما يتم إنشاؤه كل طبقة جديدة. انها في الاساس طابعة DLP صغيرة تستخدم شاشة الهاتفك بدلا من العرض – وهي رائعة للغاية، لأن ذلك يحل محل جزء واحد أغلى من طابعة المجسمة مع شيء رخيص وشائع جدا.

OLO ربما لن تسرق الأضواء من الطابعات 3D مثل Ultimaker وMakerbot، ولكن يمكن أن يكون نعمة من نشر تكنولوجيا طباعة 3D – وخصوصا ان الامر كله لتجار التجزئة فقط 99 دولار.

تتوقع الشركة أن تصل الطابعة أولًا لداعمي المشروع في سبتمبر/أيلول القادم.

المصدر: http://www.digitaltrends.com/cool-tech/olo-3d-printer-smartphone/

إقرأ أيضا

lg

إل جي ستايلس 2 مع عرض 5.7 بوصة، وبطارية ضخمة

يذكر أن إل جي يوم أعلنت عن هاتف ذكي آخر جديد قبل المؤتمر العالمي للجوال ...

sole-shoe-workbench

كلما تحركت، شحنت هاتفك

بسبب كثرة التطبيقات المستخدمة على الهاتف المحمول وكثرة التحديثات، جعل استهلاك طاقة اكثر وهذا الامر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *